السبت، 11 يوليو، 2009

تدوينة تتحدانى

لَشَدَّ ما يكون ألم الجرح حين يُطعن المرء، وما كان أبلغ تصوير الشعراء له، إلا أن لحظةً تمر على الرجل تقول أن منتهى القول فى التعبير عن الجرح هو أنه الحرج ذاته . وكان شاعرنا أول ما يلتئم عنده مظهرُ الجلد وبريقه الذى يُعنى بالحفاظ عليه دائما، وبعده يعامِل غائر جرحه الذى لا يعلم مدى عمقه ونزفه؛ ذلك لأن الآلة كانت مجهولة – وعجبا أنه يَعُدّ ذلك شرفا له – وكلما كانت الآلة مجهولة غاب عن المرء غور ما تركته فيه، وكان الجهل عليه أصعبَ من الغور، وأعونَ على السقم، لكنه تارة يقترب من نزيفه الداخلى المتفجر، وتارة يهجره، وبين هنا وهناك يلتئم حتى يكاد يبرأ، وليس البارئ كالصحيح، وكلا وعد الله الحسنى.

وبعد ما جاهد واجتهد شعر بلذة اليأس، وكما قالت العرب هو إحدى الراحتين داخليا لمن جربه فى الحب قبلا وصحَّ فى مذهبه دون غيره، فيسوقُ القدرُ الطاعنَ قبل حصول يأس الرحيل أن يطمئن على موضع ضربته برسالة رقيقة، وتمر تلك الرقة على جلده بسلام لكنه لا يدرى أن لدلالات الألفاظ ما يبلغ العقل وما يبلغ القلب وما يبلغ كليهما، فإن هدّأ ما يبلغُ العقلَ الفكرَ كفاه، وإن تحسس ما يبلغُ القلبَ ثغورَه وتجنبها سلم منها وسلمتْ منه، إلا أن النوع الثالث يضرب برفق، وينزع بلطف، ويعتصر بحنان، فلا تكاد تُحَرِّرُ آلام الضرب والنزع والاعتصار من فمك حتى يهيمن عليها الرفق واللطف والحنان، فتبتلعها مضطرا، وتتجرعها صابا وأنت مجبر على الابتسام ولو أمام نفسك، ويعين هذا النوع الثالث من دلالات الألفاظ على دورها كثرةُ التكرار والجد فيه، وتحليل المدقق، وقراءة ألوان الكلام وفراغاته لاستظهار ما خفى منه أنى خفى، ولكن اتخذها شاعرنا فرصة للتدرب على التجاهل، وأراه نجح فى ذلك فانطمرت فيه قصائد كثيرة جد كثيرة كانت تسير بعد (الرسالة) فى عروقه مع شياطينها ودمائه، وبدأ يبرأ هذه المرة أيضا، وليس البارئ من كَلْم كالبارئ من كلميْن.

وفى الثالثة جاءت المشكلة رميا لا طعنا، وأيا ما كان الرمى هذا، إلا أن مؤمنَنَا لا يُلدغ من جحر مرتين، فإن حدث فقد زادت أجسام دمه المضادة مرتين، فخفف ذا من وقع السهام كثيرا فى المرة الثالثة، وكان قد تعلّم هذه المرة أن يستعين بالألم على العمل، وأصبح أحرص على الوقت والفكر أن يذهب لغير طائل، فأرسل الله على دربه من عبّر عن نفسه بشدة دقيقة، فادخر طاقة التعبير التى كانت قبلا إما تزيد النزيف أو توقفه، ادخر هذه الطاقة لما يُبنـى عليه عمل حتى لا يقع فى التكلّف الذى نُهى عنه شرعا، وسَكنَتْ أغنية وِتْنِى هيوسْتِنْ whitney Houston وجدانه ينشدها لمحبوبته مع كل صلاة تقريبا وإن لم ترها أو تسمعها منه مرة على وجه الحقيقة، مع زيادات تُفَصِّلها على قِيَاسِها:

If I should stay,
I would only be in your way.
So I'll go, but I know
I'll think of you every step of the way.

And I will always love you.
I will always love you.
You, my darling, you. Hmm.

Bittersweet memories
that is all I'm taking with me.
So, goodbye. Please, don't cry.
We both know I'm not what you, you need.

But you are whom I need.

And I will always love you.
I will always love you.


I hope life treats you kind
And I hope you have all you've dreamed of.
And I wish to you, joy and happiness.
But above all this, I wish you love…

And I will always love you.
I will always love you.
I will always love you.
I will always love you.
I will always love you.
I, I will always love you.

You, darling, I love you.
Ooh, I'll always, I'll always love you.

· ملحظ: لم أترجم الأغنية لأن كلمة الحب فى الإنجليزية "love" لها أكثر من مقابل عربى كالحب والعشق والهوى والغرام والهيام وغير ذلك، ولكل مفردة تفاصيلها الدلالية المختلفة والمتفقة مع أختها فى العربية، ولكن عندهم اللفظة عامة؛ ولذا ساعدتنى كثيرا على أداء مقصودى.

هناك تعليقان (2):

أنس السلطان يقول...

يا الله
لماذا لا تَسلم قصة في الحب من جراح وسوء فهم؟!!!
لماذا حين يكتم المحب حبه يُتَهم ببرود المشاعر وحين يصرح به إلى من يُحب لا يجد إلا صدًا وإعراضًا أو لعل الأمل من باب الدلال لحث الهمة على مداونة الطلب .
نعم كما تقول :(وليس البارئ من كَلْم كالبارئ من كلميْن) ولكن (يُبْتَلى المحب على قدر حبه) ولعل في الأمر خير إن داومت طلبه والحرص عليه.
ختامًا لي سؤال أو فلتقل ملاحظة
أضفت إلى الأغنية الأصلية قولك :
But you are whom I need.
لماذا جعلتها need ولم تجعلها needed
أخمن أنه ما زال لك في الأمر أحلام مستقلبية ما.
أسأل الله لك إن كان فيها الخير أن تُقضى وإن لم يكن أن تصرف مع الرضا والسلام

أحمد أبو خليل يقول...

الجهاد من أجل الحب .. وهل الحب قيمة أقل من القيم التى يحاهد المرء من أجلها ، يثور لانتزاعها من بين براثن المجتمع البغيض منزوع المودة والألفة والألاف

كنت أظن - بادئا - أن جرح الحب لا يكون إلا من ذلك العدو الذى يخنق حبنا ، ولكننى اكتشفت ثم تبينت حتى تثبت أن ذاك المجتمع قد انفتح قيحه فأصاب كثيرا ممن نحب ، وأعارهم سنانه التى بها يجرح ، والتى منها ننزف ، فأصبح الجرح منا وفينا

ويظل الشرف والنبل لذلك الفارس الذى يستوى على فرسه ينقشع عنه غبار المعركة وهو ما زال فى أرض الحب باذلا قلبه قابضا عليه بيده مهما تلطخ بدمائه .. وتظل الحسرة والندامة لتلك الظعينة التى تستوى على ناقتها تسمع غنائه من بعيد -ولات حين مندم - I will always love you