الأحد، 5 يونيو، 2011

فاطم


قامت تعلمني الجمال فصولا

وتصوغ فيّ الكل والتفصيلا

وتحوزني فتفكني في أحرف

وتعيدني من ثغرها ترتيلا

وكأنني قد كنتُ عندي طلسما

ووجدتُ لي في صمتها التأويلا

وسكرتُ صحوا عن غيابات الدنا

ففنِيتُ معْها قاتلا مقتولا

صحَّتْ نبوآت الذين تخرَّصوا

وأبتْ قوانينُ الهوى تحويلا


هناك 8 تعليقات: